مدونــة البحـــر

الخميس، 12 مارس، 2009

نبي المعاملة 4 .. مع الأطفال الصغار

نبي المعاملة
...
1 - كأنك تراه .. 2 - مع اخوانه .. 3 - مع النساء
...
ورابعاً .. مع الصغار

كان رسولنا الكريم .. اعظم الخلق وسيدهم .. يلاعب ويداعب الصغار ، يحنو ويعطف عليهم في جميع أحواله ، يستمع إليهم ويأخذ برأيهم ، وهو ما حفظته وسجلته لنا السيرة العطرة من مواقف نبيلة من نبي ودود رحيم

يقول محمود بن الربيع – كما في البخاري - أذكُرُ و أنا صغير "مجـّـة"ً مجـّـها النبي صلى الله عليه و سلم في وجهي

معنى هذا الكلام أنّ النبي عليه الصلاة و السلام كان يومًا مِن الأيام يتوضأ ، و في أثناء وضوئه ، أقبـَـل إليه محمود بن الربيع ، فأخذ النبي صلى الله عليه و سلّم ماءً و جعله في فمه ، فالتفت إلى محمود فمجـّــه في وجهه .. فضحك الصغير

وفي موقف آخر ، يقول سيدنا انس رضى الله عنه "دخل علينا رسول الله يوماً فرأي ابناً لسيدنا طلحة يكني "أبا عمير" حزيناً

يضيف سيدنا انس : " وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا رآه مازحه " ، فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم : "ما لي أري أبا عمير حزيناً ؟ ، قالوا: يا رسول الله ، مات نغره الذي كان يلعب به" ، فجعل رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: "يا أبا عمير ما فعل النغير؟"

وعن جابر بن سَمرُة - رضي الله عنه - قال: " صلّيْتُ مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم خرج إلى أهله، وخرجت معه، فاستقْبله وِلْدان، فجعل يمسح خَدَّي أحدهم واحداً واحداً "

وهذا سيدنا أنس بن مالك - رضي الله عنه – يقول : " أَتَى عليّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا ألعب مع الغلمان، فسلم علينا، وبعثني إلى حاجته "

انظر إلى هديه -عليه الصلاة والسلام- فهو يسلم على الصغار وهم يلعبون، وقبل أن يطلب من أحدهم ترك اللعب ليقضي حاجة ، وما في هذا من احترام وتقدير للصغار، وإقرار للعبهم، ولولا الحاجة ما قطع عليهم لهوهم ولعبهم

وقد صلّـى النبي عليه الصلاة والسلام يومًا بأصحابه فخفف صلاته عن طولها الذي اعتادوا عليه ، فلمّـا انتهى التفتَ إلى أصحابهِ وقال : سمعتُ صوتَ بكاءِ صبيٍّ عند النساء ، فرحمتُ أمّـه ؛ فخففت صلاتي لأجله

وقد روى البخاري ومسلم " أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أُتِيَ بشراب، فشرب منه، وعن يمينه غلام أصغر القوم ، وعن يساره الأشياخ ، فقال للغلام : أتأذن لي أن أُعطي هؤلاء ؟
فقال الغلام : والله يا رسول الله لا أوثر بنصيبي منك أحداً، فَتَلَّهُ –أي أعطاه- رسول الله في يده


وهذا عبد الله بن أبي حبيبة يُسئل : ما تذكر من رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ قال : جاءنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في مسجدنا بقباء، فجئت وأنا غلام حدث حتى جلستُ عن يمينه، وجلس أبو بكر عن يساره، قال : ثم دعا بشراب فشرب وناولني عن يمينه " .. عملا ً بسنة التيمن في كل شيء

وهذه صبية صغيرة تدعى أم خالد تقول : " أتيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مع أبي ، وعليَّ قميص أصفر، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: سَنَهْ، سَنَهْ " -قال الراوي : وهي بالحبشية: حسنة حسنة-

قالت: فذهبت ألعب بخاتم النُبوَّة، فزجرني أبي ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: دَعْها ، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أَبْلي وأخْلقي، ثم أبْلي وأخلقي، ثم أبلي وأخلقي " –وهو دعاء بطول العمر ولبس الجديد - رواه البخاري


ولا يتركنا رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حتى يوصينا في تعاملنا -مع الصغار خاصة- أن نُبدي المودة ، فيقول

" أبْدِ الموَدَّةَ لمن وَادَدْتَ، فإنها هي أثبت "

صلى الله على محمد *** صلى الله عليه وسلم
posted by أحمد سعيد بسيوني at 10:28 م

10 Comments:

حبيبى وسيدى رسول الله
اعظم الخلق
صلى الله عليه وسلم
جزاكم الله خيرا كثيراً على ماقدمت

12 مارس، 2009 10:38 م  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عظيم في صفاته واعظم رجل عرفه التاريخ على الإطلاق صلى الله عليه وسلم

ومما رواه البخاري عن عائشة –رضي الله عنها- قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي – صلى الله عليه وسلم-، وكان لي صواحب يلعبن معي، فكان رسول الله – صلى الله عليه وسلم- إذا دخل يتقمَّعن منه، فيسرِّبهًن إليّ، فيلعبن معي.


وأيضا من رحمة قلبه ورقته
وروي أنّ النبيّ صلّى الله عليه وآله مّر على بيت فاطمة عليها السلام فسمع الحسين يبكي، فقال: ألم تعلمي أنّ بكاءه يؤذيني

صلى الله عليه وسلم

تحياتي وتقديري

12 مارس، 2009 10:50 م  

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
...وقد قال عنه ربه( بالمؤمنين رؤوف رحيم ) أسمين من اسماء الله الحسني ...وقال له ربه ( وانك لعلي خلق عظيم ).
بارك الله فيك أخي الكريم ...وصلي الله علي سيد الخلق وسلم .

12 مارس، 2009 11:01 م  

صلى الله عليه وسلم
سيرة المصطفى عليه الصلاة والسلام كلها عبر كل حركة كل سكنة
نصحتنى معلمتنى بادىء ذى بدء أن أقرأ السيرة للرسول صلى الله عليه وسلم قبل بداية تعاملى مع زهراواتى بالمسجد

جزاك الله خيرا أخى الكريم دوما سباق بالخيرات ماشاء الله نفع الله بك

12 مارس، 2009 11:26 م  

صلي الله علي الضحوك القتال.. نبي الملحمة ونبي المرحمة

وجزاه الله خير ما جزي نبياً علي أمته


وجزاك الله خيراً أخي الكريم

13 مارس، 2009 2:02 ص  

ما ارحمه ما احلمه...
صلى الله عليه وسلم,
جزاك الله خيرا ونفع بك.

13 مارس، 2009 2:18 ص  

جزاك الله خير

على التدوينه المفيده

وجعلها في ميزان حسناتك يارب

13 مارس، 2009 11:03 ص  

بيسو
حلوة الفكرة فى ذكرى المولد النبوى
سلسلة معاملات ياريت نتعلم منها
وأسلوب عرضك للموضوع اسلوب رائع
استمر يا باشا
تقبل تحياتى

13 مارس، 2009 2:10 م  

يارب علمنى من نبيك

13 مارس، 2009 6:24 م  

تسلملى يا ابو حميد

13 مارس، 2009 6:24 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home