مدونــة البحـــر

الاثنين، 25 مايو، 2009

منذر .. ملك ، والأم الفاضلة .. ملكة

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد مرور ما يزيد عن اسبوعين من مسابقة .. ملك وملكة جمال الأخلاق .. النسخة المصرية .. يُسدل الستار اليوم الإثنين بتتويج .. ملك لجمال الأخلاق وملكة لجمال الأخلاق




بعد فوزه بنتيجة التصويت .. يصبح


الأستاذ منذر .. هو ملك جمال الأخلاق


وقد كتبت عنه الأستاذة : نوران ، صاحبة مدونة "بت خيخة" ..فقالت

حكاية منذر بالتفصيل
والدى توفى من كام شهر
وكتبت بوست عن رحيله

وفى البوست كتبت اسمه كاملا
وفى يوم تجمعنا للتبرع بالدم

اتصل بى شخص يدعى منذر وسالنى انتى الاخت خيخة؟
قلت ايوة قالى انتى يعنى نوران
قلت ايوة
قالى والدك اسمه فلان الفلانى
قلتله اه وانا مستغربة قالى انا عملت عمرة لوالدك وكنت بس بتاكد ان الاسم صح زى ما قريته فى البوست بتاعك

طبعا انا اتفاجات وسعدت جدا بكرم اخلاق هذا الانسان
المهم بعد كدة الاخ منذر بعتلى ايميل طلب منى انى اكتب اسماء اى حد اعرفه متوفى او غير قادر ماديا على القيام بالعمرة
وانا بصراحة ماكنش فى دماغى اى حد
ولما بعت ايميل تانى يستحثنى فيه انى اكتب اسماء اى حد اعرفهم

رحت انا كاتبة بوست ودعوت فيه المدونين اللى فيهم يحب يكتب اسم حد هو يعرفه متوفى او غير قادر ماديا او صحيا على القيام بمناسك العمرة

فالاخ منذر على اتم استعداد انه ينوب عن الاشخاص فى اداء مناسك العمرة
وفعلا المدونين رحبوا بالفكرة
وكل واحد ترك اسم او اكثر

وبهذا بلغت قائمة الاسماء اكثر من من مائة اسم
القائمة بلغت حتى الأن مائة واربعة اسم بالتمام
ولقد قام الاخ منذر بعمل عمرة بالانابة عن سبعة وتمانين شخص حتى الان


ومازال مستمر فى عمل العمرات
وكل يوم سبت بيبعتلى ايميل بالاسماء الى عملها عمرة
وهى دى القصة بالتفصيل

***

أما عن ملكة جمال الأخلاق .. فهي والدة وأم فاضلة .. كتبت لنا عنها ايومي .. فقالت
..
كانت تلك المرأة العظيمة في ذلك الزمن لها من الأطفال أربعة,
كانت مدياتهم متوسطة فكانت تنتظر العيد لتشتري الملابس الجديدة لأطفالها حتى تدخل عليهم بهجة العيد,
وفي ذات مرة وقبل العيد بأيام قليلة جاءهم ضيوف من مدينة أخرى
ورأت زوجة الضيف فستان طفلة المضيفة فأعجبت به وكان لها ابنه في نفس العمر,
فقالت لمضيفتها اعطيني الفستان لابنتي فهو يعجبها واشتري لها آخر,
فما كان من هذه المرأة العظيمة أن أعطتها الفستان لابنتها عن طيب خاطر,
وعندما عرفت ابنتها وبكت لانها لن تقضي العيد بفستانها الجديد,ولانهم لن يتمكنوا من شراء آخر,
قالت لها الام انها ضيفتك,ويجب ان تكوني كريمة وتؤثريها على نفسك,
وقالت لها انكِ اذا فعلتي ذلك محتسبة الأجر عوضكِ الله بفستان أحلى منه,

وقضت الطفلة العيد بفستانها القديم,
فيالها من أم آثرت الآخرين على أطفالها وكانت كريمة الخلق وعلمت ابنتها درسا لن تنساه في فنون التامل مع الناس


جزى الله خيراً كل من شارك معنا في انجاح هذه المسابقة


ندعو للفائز الأستاذ منذر والفائزة الأم الفاضلة .. جزاكم الله كل خير ، وبارك الله لكم في ذريتكم ، وادخلكم الفردوس الأعلى من الجنة



لا تنسونا من صالح دعائكم

posted by أحمد سعيد بسيوني at 5:16 م

0 Comments:

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home